المشاريع الممولة من الاتحاد الأوروبي

المشاريع الممولة من الاتحاد الأوروبي

الهدف من عرض باقة المشاريع هذه هو لمشاركة بعض الأفكار مع العاملين في المجال الثقافي في منطقة جنوب المتوسط من أجل تقديم المعلومات لهم في سعيهم وراء إيجاد فرص التمويل وتوسيع قاعدة مصادرهم وإمكانياتهم في ما خص برامج التعاون مع الاتحاد الأوروبي التي يمكن أن تلبيَ احتياجاتهم، سوف تلاحظون في ما يلي أنّ بعض المشاريع سبق أن تم إغلاقها، لكنّه تمّ إدراجها ضمن هذه الباقة لتكون بمثابة أمثلة عمّا يجب أن يُؤخذ في الاعتبار لدى البحث عن التمويل. 

تمّ إدخال الثقافة بشكل رسمي إلى تشريعات الاتحاد الأوروبي من خلال المادة 128 من معاهدة ماستريخت عام 1992 والتي تنص بشكل خاص على أنّ "الاتحاد سيأخذ الجوانب الثقافية في الاعتبار في أعماله بموجب سائر أحكام المعاهدة"، وبتعبير آخر، فإنّ الثقافة مسألة تشمل عدة مجالات ويجب مراعاتها في كافة سياسات الاتحاد الأوروبي. 

وبفضل هذا الأساس القانوني، فحتى لو لم يكن للاتحاد الأوروبي أي سياسة ثقافية، إلاّ أنّه يمكن للمشاريع الثقافية أن تُعرض على معظم برامجه وأن تُموّل من خلالها بشرط أن تستوفي أهداف هذه البرامج ومعاييرها. وبذلك فإنّ سياسة الاتحاد الأوروبي للتماسك والتي تتناول مسائل التنمية بشكل رئيسي (بما في ذلك البنى التحتية، والثقافة والسياحة، والمجالات الإبداعية، وغيرها) هي السياسة التي تخصص الحصة الأكبر من التمويل للمجال الثقافي. 

 

الاستثمار في المتوسط

يهدف برنامج "الاستثمار في المتوسط" إلى إنشاء علاقات تجارية واستثمارات وشراكات مشاريع مستدامة بين ضفتي البحر المتوسط. كما ويرمي "الاستثمار في المتوسط" إلى رفع الوعي لدى العاملين في السياحة وإقامة التآزر بين العاملين الأوروبيين والمتوسطيين ورفع قيمة الأراضي من خلال الإنتاجات السمعية والبصرية. 

برنامج الشباب الأورومتوسطي

يهدف هذا البرنامج إلى تحفيز وتشجيع الفهم المتبادل بين الشباب في المنطقة الاورومتوسطية بمحاربة الصور النمطية والأحكام المسبقة وتعزيز حس التضامن بين الشباب عبر تعزيز المواطنة الناشطة، وهو يسعى إلى المساهمة في تطوير سياسات الشباب في البلدان الشريكة المتوسطة ويرمي إلى تشجيع المواطنة الناشطة من خلال الفنون وحماية التراث والبيئة. 

برامج مؤسسة آنا ليند

مؤسسة آنا ليند مؤسسة حكومية دولية تقرّب المجتمع المدني والمواطنين من بعضهم البعض في أنحاء المتوسط من أجل بناء الثقة وتحسين الفهم المتبادل، منذ عام 2005، أطلقت مؤسسة آنا ليند ودعمت نشاطات في مجالات تؤثر في التصورات المتبادلة – التعليم والثقافة والإعلام – كما وعملت على إنشاء شبكة شاملة للمنطقة تتضمن أكثر من 4000 منظمة مجتمع مدني. 

التراث الأورومتوسطي

قام برنامج التراث الأورومتوسطي الإقليمي ما بين عامي 1998 و2013 بتخصيص مجموع 57 مليون يورو لتمويل شراكات ما بين خبراء الحفاظ على التراث ومؤسسات التراث من بلدان منطقة المتوسط. وقد استفاد أكثر من 400 شريك من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وبلدان برنامج MEDA (الجزائر والسلطة الفلسطينية وقبرص ومصر واسرائيل والأردن ولبنان ومالطا والمغرب وسوريا وتونس وتركيا) من البرامج في خلال مراحله الأربعة.

والبرنامج مغلق حالياً.

 

برنامج الأوروميد السمعي البصري

عمل برنامج الأوروميد السمعي البصري على تعزيز التداول المستدام للمعرفة وأفضل الممارسات من خلال التدريب وبناء القدرات واسع النطاق لكل المهنيين والسلطات الوطنية ونشاطات التشبيك، لا يرى برنامج برنامج الأوروميد السمعي البصري مجال الأفلام على أنّه وسيلة إبداعية للتعبير الثقافي والحوار بين الثقافات فحسب، بل أيضاً وسيلة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية للمنطقة.

والبرنامج مغلق حالياً.

 

برنامج سيوداد

تم تصميم برنامج التعاون في مجال التنمية الحضرية والحوار (سيوداد) لمساعدة السلطات المحلية في منطقة المتوسط على تعزيز قدرتها على التخطيط للتنمية الحضرية المستدامة والمتكاملة وطويلة الأمد باستخدام مبادئ الحكم الرشيد، وقام بذلك من خلال بناء القدرات والترويج للفهم المتبادل وتبادل الخبرات وإنشاء التعاون بين الجهات الفاعلة المحلية في الاتحاد الأوروبي والبلدان الشريكة في الآلية الأوروبية للجوار لتطبيق المشاريع المشتركة. 

والآن قد اختُتم البرنامج. 

الصفحات